التقشير الكيميائي علاج آمن وفعال

ما هو التقشير الكيميائي

تقشير البشرة

الكثير من الناس عندما يسمع بكلمة التقشير الكيميائي بجميع أنواعه يهلع قلبهم، ودون أدني تفكير بذلك يرفضون هذا الإجراء حتى ولو كانت الفائدة جد كبيرة للمرضى؛ ومن هذا الباب سوف أتحدث عن التقشير الكيميائي أولا وبالتفاصيل .

ما هو التقشير الكيميائي

التقشير الكيميائي موجود منذ زمن، وهو علاج آمن  وغير جراحي للبشرة المتضررة، هذه التقنية نستخدمها لتحسين مظهر الجلد وإعادة تعزيز شباب البشرة.
انه إجراء بسيط وآمن كما تحدثنا يمكن إجراءه  على يد خبراء وأصحاب الاختصاص في العيادات الجلدية، يتم تطبيقه على الاماكن الداكنة في الجسم بنسب متفاوتة وحسب كل حالة بحسب لون الجلد وسماكته ونوعيته؛ هذا بالاضافة الى المرحلة العمرية المتفاوتة.

ما هي استخدامات التقشير الكيميائي

-علاج اثار حب الشباب الذي يسببه على الجلد من تحفر وندبات وصبغات داكنة.
-علاج الكلف الذي تسببه أشعة الشمس الفوق بنفسجية الضارة.
– علاج صبغات الجلد بالعموم سواء المكشوفة ( الوجه، الرقبة الظهر، الكتفين، اليدين والساقين) والمغطاة (المناطق الحساسة، وتحت الإبطين)
-علاج أيضا للنمش فهو يفتح اللون الداكن بطريقة تدريجية
– يحسن من شيخوخة الجلد إذ انه يجدد خلايا البشرة ويجعلها أكثر تألقا وحيوية ومرونة
– يحسن من المقياس الهيدروجيني للجلد بحيث يوازن حموضة الجلد بشكل طبيعي وهذا ما يجعل الجلد المحارب لهجوم البكثيريا الضارة والطفيليات والجراثيم.
– يوحد لون الجلد.

التقشير الكيميائي.

الطريقة المستخدمة

– تنظيف الجلد بشكل كامل من الزيوت الزائدة والشوائب العالقة على سطح الجلد مثل الغبار وبقايا مساحيق التجميل .
– تنشيف الجلد بواسطة قطع قماشية خاصة أو القطن.
– إغلاق العيون بإحكام وتغليف الشعر من أجل حمايتهم
-يطبق المحلول الحمضي سواء كان سائل، جللي، ام كريمي على البشرة المراد علاجها بحسب الحالة بنسب متفاوتة من هذا المحلول الحمضي الكيميائي ومن أشهر هذه الأحماض حمض ،الجليكوليك، السيتريك، الساليسيليك، حمض الريتينويك، وغيرهم سوف نتحدث عنهم لاحقا.
– تتراوح مدة بقاء المحلول مابين ٣ الى ١٥ دقيقة بحسب الحالة ورقعة الجلد المراد علاجها
– نزيل بمحلول خاص به ويتم تنظيف المادة الحمضية تماما عن الجلد،
– تطبيق كريم مهدئ للجلد.
– يشعر المريض أثناء الجلسة بحرقة في الجلد وبعض  الوخز.

ماذا يحصل للمريض ما بعد الجلسة والتوقعات بعد العلاج؟

اعتمادا الى نوع التقشير يكون هناك بعض الإحساس بالحرق كالشمس ويتخلله إحمرار على سطح الجلد وبعض الوخز اللطيف في حالة التقشير كان سطحيا.  في أول ثلاثة أيام يشعر المريض بالانزعاج من انكماش الجلد وتغيير لونه تدرجا من الأحمر الوردي الى البني الفاتح ومن ثم البني الغامق؛
مدة التقشير السطحي تتراوح ما بين ٣ الى ٥ أيام، حتى يبدأ الجلد في التقشير (السطحي)،
مدة التقشير المتوسط والعميق تتراوح ما بين ٧ الى ١٥ يوم، تتفاوت الأيام بتفاوت نوع ولون الجلد وسماكته.

الوقاية :

– يجب الابتعاد عن الشمس والحرارة والحمام الدافئ
– الابتعاد عن المساحيق التجميلية وخاصية الكيميائية
-الابتعاد عن استخدام المواد التعقيم والمطهرات والصابون
-الابتعاد عن لمس الجلد ونزعه بطريقة الكشط بالأظافر
-استعمال كريمات الترطيب  بحسب رؤية الطبيب لذلك. 
-استعمال الواقي الشمسي تكون نسبة حمايته على الجلد اكثر من ٣٠ SPF.

التقشير الكيميائي

المضاعفات المحتملة

بعض التقشير إذا كان عميقا يتسبب بتورم في الجلد وهناك ظهور بعض البقع البنية الغامقة تمكث اكثر من شهرين على سطح الجلد بسبب تقشير المريض الجلد الميت بنفسه ما يسبب بذلك.

موانع الاستعمال :

– تفاقم حب الشباب
– حساسية الجلد
-الأمراض الجلدية الأكزيما، بثور الحمى، الجدرة، ندبات غير عادية، الجروح غير الملتئمة بعد العمليات بفترة وجيزة، التقرحات وغيرهم…….
-بعد ليزر إزالة الشعر مباشرة.
– بعد حف الوجه بالخيط ام الشمع.

 من باب الأمانة في التقشير الكيميائي

 -لا يزيل الندوب العميقة في هذه الحالة يكون الليزر غير الاستئصالي هو الحل الأنسب لمثل هذه الحالة.
-لا يغير من حجم المسام للبشرة، بل يعمل علي انكماش الجلد وهذا ما نراه بالعين الكاذبة ونفسره بتقلص المسام.
– لا يزيل الأوعية الدموية الرفيعة المتواجدة على الوجه هذا من شأن اجهزة الليزر المختصة.
-لا يزيل النمش بشكل كامل بل تصل النسبة من ٤٠٪ الى ٥٠ ٪ فقط
-لا تزيل الكلف بشكل نهائي مئة بالمئة هذا ما يقوم به العلاج بالليزر غير الجراحي.
-لا يجب وضع المحلول تحت العين مباشرة لأنها منطقة رقية جدا وحساسة، هناك محلول خاص بها للتفتيح.
– تعافي المريض نهائيا خلال فترة شهر مع المتابعة الدائمة بالطبيب الخاص.

 

Exit mobile version